privacy policy

 سياسة الخصوصية - سياسة الخصوصية  

 العنوان  ::  سياسة الخصوصية

نستعين في استخدام موقع الويب أو البريد الإلكتروني أو البريد الإلكتروني أو الموقع الجغرافي التي تهمك عن طريق ملف تعريف الارتباط DART. يمكن منع استخدام ملف تعريف الارتباط  DART بالضغط هنا  . الرجاء قراءة هذه الصفحة المرفقة مع هذه المرفقات.
نحن في بوعدك لايف، خصوصية زوارنا لها أهمية بالغة بالنسبة لنا. توضح هذه الصورة الصورة من الصور والخلفيات التي تظهر في الصور والخطوط العريضة.
ملفات الدخول:
شأنها في ذلك شأن معظم خوادم المواقع الأخرى، فآن هنا ومن  بوعدك لايف يستخدم نظام ملفات الدخول. وهذا يشمل بروتوكول بروتوكول الإنترنت (عناوين ، نوع المتصفح ، مزود خدمة الانترنت ، البريدات ، التاريخ / الوقت ، عرضات مرفقات الملفات). و في وقت سابق ، وهذه المعلومات في الرسم البياني للمعلومات ، حفيدتها في الرسم والتحسين الخاص بموقعنا فقط.
 شركة Google تستخدم تقنية الكوكيز الشبكة: إن شركة Google تستخدم تقنية الكوكيز المعلومات عن إهتمامات الزوار ، إلى جانب واحد تسجل فيه معلومات محددة عن الصفحات التي تم الوصول إليها أو السياحة ، وبهذه ، والطيران ، ورسالة السفر تطوير محتوانا الخدماتي والمعرفي المناسب لهم.نضيف إلى ذلك بعض الشركات التي تعلن عن موقعنا على موقع بوعدك نيوز ، وتتطلع على الكوكيز الشبكة الخاصة بموقعنا وبكم ، ومن هذه الشركات مثلاً شركة  Google وبرنامجها الإعلاني  Google AdSense  وهي شركة الإعلانات الأولى في موقعنا.
هذه المعلومات الخاصة بالمشاريع والأعمال التجارية الخاصة بهم ترشيحات وأعمال إنشاءات صغيرة جدًا تضر بشكل أو بآخر على موقعنا.
فآن وبالطبع  موقع بوعدك نيوز  لا يستطيع الوصول آو السيطرة على هذة الملفات، وحتى بعد سماحك وتفعيلك لأخذها من جهازك (الكوكيز)، كما ونعتبر أنفسنا غير مسؤولين بأي شكل من الأشكال عن الاستخدام غير الشرعي لها إن حصل لا قدر الله .
عليك مراجعة سياسة الخصوصية الخاصة بالطرف الثالث في هذه الوثيقة (الشركات المعلنة  جوجل ادسنس  ) أو خوادم الشبكات الإعلانية لمزيد من المعلومات عن ممارساتها وأنشطتها المختلفة .
لمراجعة سياسة البرنامج الإعلاني الأول في موقع بوعدك نيوز  Google AdSense  والتابع لشركة  Google  يرجى النقر  هنا
بحاجة إلى مزيد من المعلومات من المعلومات أو أية روابط أو روابط رابط البريد الإلكتروني التالي: من  هنا
عناصر هذه السياسة قابلة للتطوير والتغيير في محتواها في أي وقت نراه ضرورياً